2783854867625958
recent
أخبار ساخنة

بحث حول التسويق العصبي جاهز للتحميل

الخط
لقد تطورت وتعددت الأساليب المتبعة من طرف المؤسسات العالمية في إعلانها عن منتجاتها من مخاطبة الحواس المتعارف عليها إلى مخاطبة الخلايا العصبية للفرد... ! 

neuromarketing

و ذلك نتيجة للتطور الحاصل في مجال التقني والتكنولوجي إذ أصبح هذا التطور يقفز قفزات متسارعة ومتباعدة وبدأت عمليات الإعلان تهتم بالسيطرة على دماغ الزبون و التعرف على أفكاره و نواياه تجاه منتجات أو خدمات محددة عن طريق عرض بعض الإعلانات أو الصور أمام الشخص معين و في ذات الوقت تتم مراقبة وتصوير أفعال المخ تجاه هذه الصور وذلك عن طريق أجهزة طبية متطورة مثل أجهزة الرنين المغناطيسي , هذه المرحلة من التقدم في مجال التسويق والتي تعرف بالتسويق العصبي neuromarketing
فيعرف التسويق العصبي على أنه أسلوب من أساليب التسويق الحديثة التي تسعى للسيطرة على عقل المستهلك والتعرف ليس فقط فيما يفكر أو يشعر، وإنما أيضا ماذا ينوي هذا المستهلك. 
يرجع ظهوره أو بداية ظهوره إن صح التعبير إلى سنة 1979 بعد قيام شركات أمريكية ذات علامات مشهورة بإجراء دراسات باستعمال أجهزة EEG و تم الوصول إلى نتائج تفيد بأن الاشهار يؤثر على الأنشطة الدماغية، و كلما كانت العلامة التجارية مسجلة بالدماغ كلما زاد هذا النشاط الدماغي تأثرا بالإشهار، و من هنا بدأ التساؤل : كيف يتأثر كل جزء من الدماغ بالإشهارات ؟
و كان الجواب سنة 1990 بفضل Rothschild & Hyun بعد اكتشافهما بأن العلامة الأكثر تسجيلا لدى المستهلك تقوم بتنشيط الجزء الأيسر من الدماغ بعد الثانية الأولى من المشاهدة، ثم الجزء الايمن بعد لحظات من ذلك وابتدا من سنة 2000 بدأت شركات عالمية كبيرة هذا النوع من الدراسات في مجال التسويق مثل آبل وكوكاكولا وبيبسي ....
وستجد أيضا في هذا البحث:
المخ الداخلي وآليات التسويق العصبي 
تقنيات وأساليب التسويق العصبي 
فوائد التسويق العصبي وغيرها من الأمور الخاصة بهذا النوع من التسويق ... 
تجدها في ملف بوربونت ptt
للتحميله
اضغط
نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة