U3F1ZWV6ZTM3NjkwOTk1MzBfQWN0aXZhdGlvbjQyNjk4NzAwOTI1
recent
أخبار ساخنة

فيما يخصّ الإحتفال بعيد كريسمس ورأس السنة الميلادية

يحتفل الغرب هذه الأيام بما يسمى أعياد الميلاد أو عيد الكريسمس.. والذي يترافق باحتفالات دينية وصلوات خاصة للمناسبة، واجتماعات عائلية واحتفالات اجتماعية أبرزها وضع شجرة الميلاد وتبادل الهدايا واستقبال بابا نويل وتناول عشاء الميلاد،علمًا أن أعدادًا كبيرة من غير المسيحيين وأي العرب خصوصا  تحتفل بالعيد أيضًا....؟ 
السنة الجديدة 2016



وهو عطلة رسمية في أغلب دول العالم وفي الوطن العربي يعتبر عطلة في سوريا ولبنان ومصر والأردن وفلسطين والجزائر ...  ، يعتبر عيد الميلاد من أكثر المناسبات التي ينفق عليها البشر مالاً عليها، كما يوجد لهذه المناسبة أغاني وموسيقى وأفلام ومسرحيات عديدة تتناولها، بأبعادها المختلفة لكن باعتبار أننا عرب ومسلمين فما حكم الاحتفال والتهنئة بهذه المناسبة؟ 


إسلاميات



أخي ؛ أختي المقيم في الخارج أو في بلدك العربي وكذلك الإخوان المسلمين بأوروبا وغيرها:

حكم التهنئة،التعامل،الهدايا.. (منقول من الصفحة الرسمية للدكتور محمد العريفي على الفيسبوك)




أن تعاملنا مع النصارى، والبوذيين، وغيرهم، يجب أن يكون بخلقٍ حسن، وتعامل لطيف، ورفق، ولين، وابتسامة، وهدايا، رغبةً بتأليف قلوبهم حسنُ الخلق مع الكافر، واللطف، الرفق، التبسم، الصدقة عليه، التهادي معه، مساعدته لحل مشاكله، مؤاكلته، مشاربته.. جائز تأليفاً وتقريباً لهدايته

وُلد المسيح صيفاً لا في25ديسمبر شتاءً، قال الله تعالى : (وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباً) والرطب بالصيف، وفي الإنجيل نصوصٌ أنه وُلد صيفاً يجوز قبول هدية الكافر في عيده غير الديني وتقبل هديته سائر الأوقات تأليفاً لقلبه ويجوز الإهداء له (في غير عيده)

يجوز تهنئة الكافر بمناسباته السعيدة، ترقية، تخرج… لكن مناسباته الدينية تحرم التهنئة، فإذا احتفل بولادة ابن الرب فهنأته فهي إقرار بعقيدته بابا نويل، معناها: الإله أبونا، شخصية مسيحية، ترمز للقسيس(نيكولا)يساعد الناس، وله قصص، فيُقدسونه تعظيماً للمسيحية، شجرة عيد الميلاد تخصّ كريسمس العيد الديني للنصارى، رمز ديني كرمزية الصليب، لها قصة بعقيدتهم، لا يجوز تعظيمها وصنعها إذا هنّأك كافرٌ بِعيده فابتسم ورُدّ رداً عاماً: شكراً، أتمنى لك السعادة، وما شابهها مع العلم أن: عيد رأس السنة أخفّ من عيد ميلاد المسيح يوم رأس السنة، إذا أهداك الكافر جاز قبولها لأنه عندهم عيدٌ اجتماعي لا ديني أما عيد كريسمس "ميلاد المسيح" فعيد ديني لا تقبل هديةً ولا تهدي فرق بين:
عيد ميلاد المسيح كريسمس و يوم رأس السنة
- أن الأول ديني؛
- والثاني اجتماعي؛
- كلاهما لا تبدأ بتهنئة؛
فإن هنّأك برأس سنة فأجب بعبارة عامة لا تهنئة
يا قرة عيني:
كلامي موجهٌ لمن تربطهم بالنصارى علاقات اجتماعية،زواج، مصاهرة، قرابة، جيرة، زمالة..
لم أقل يبتدئهم يوم رأس السنة بهدية أو تهنئة....    

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق