2783854867625958
recent
أخبار ساخنة

الغيرة ...الجرح القاتل !

الخط
الغيرة هي الجرح القاتل للكثير من العائلات الأسرية، هناك غيرة بسيطة ويمكن كذلك أن نجد غيرة مرضية جدا ..


إليك معلومة


















ويمكن وصفها بأنها خوف الشخص من فقدان شيء ما أو مكانة ما لصالح شخص آخر أي بعبارة أخرى تؤدي الغيرة إلى الحسد، والحسد هو الرغبة في شيء ينتمي إلى شخص آخر.......

الحسد لديه أكثر احتمالية في أن يسبب مشاعر الحزن والرغبة في التغيير، أما الغيرة هي أكثر عرضة لإثارة الغضب والاستياء. 

الشخص المحبوب يستولى عليه بصفة مطلقة، ويقيد بأغلال حديدية وتظهر ضغينة كبيرة، هوس عنف بشكل متواصل تجاه أي شيء يمكن له أن يقوم بتلهية المحبوب: دراسة ، عمل، كتاب، أصدقاء ,,,, حتى اتجاه التفكير الصامت ! لا يقبل الغيور أبدا أن يفكر المحبوب وحده أو يحلم لماذا ؟ لأنه يخشى أن يلفت المحبوب من دائرته المغلقة التي يريد سجنه فيها 

فمثلا ما يقوله رجل خاضع لامرأة غيورة ( "أنهكت قواي ...إنني أصبحت لا أطيق ... أخاف العودة إلى بيتي... كل شيء يصبح سببا في تفجير نوبة من الغيرة... ربطة العنق الجيدة...علامة فرح... بسمة في الشفاه .. تقول لي إنك تضحك مسرورا لأنك رأيت امرأة أخرى أليس كذلك؟... ، أنا أدرك أنني لست جميلة، لكني أريدك لي وحدي ..." 

ولا أرد لأنه لا فائدة من ذلك، إنها فكرة ثابتة بأتم معنى الكلمة، أحس أنني سجين داخل جهاز مراقبة ضيق إذا كنت لا أفكر في أي شيء تعاتبني على عدم التفكير فيها وإذا التزمت الصمت تعاتبني على عدم التحدث لإليها ... وفي الشارع المراقبة تصبح رهيبة يجب أن أمشي متصلبا مثل العمود ... هل يخطر على بالك ؟... هناك نساء في الطريق ! أجبرت على هجر جميع أصدقائي لأنني حسبها يجعلونني أتلهى عن حبها ... لا أجرئ حتى على القراءة.. ازداد بي الحال ستة أشهر على هذا المنوال من الحياة فسوف لا أصلح إلا أن أكون في المستشفى ...)

الغيرة إذن هي امتياز مطلق، تعتبر الشخص المحب كشيء تافه، يمنع كلية من أن يحيا حياته الشخصية والتلقائية، الغير تعتبر كأحد أعراض الضعف الروحي والفقر العاطفي، يحاول الغيور سد قراغه الداخلي أين يوجد عادة الإحساس بالنقص كيف إذن يحتفظ بهذا الشئ ؟ بسجنه عقليا، وهذا أمر شائع كثيرا؛ أو حتى فيزيائيا ... والذي يحدث كذلك..

إليك معلومة


تملك الشيء يستلزم القيام القيام ببعض بالأفعال التي تحافظ عليه. حيث هذا لا يقدر عليه الغيور يجب عليه استعمال الاستبداد الديكتاتوري ليقطع عليه طريق الفرار، ويتجنب بذلك أن يبذل جهدا في استرجاعه ومنه تأتي العدوانية العنيفة ضد أي غريب يمكن أن يكون سببا في ذلك الجهد( مثال امرأن غيورة تبرر عدوانية كبيرة تجاه أصدقاء زوجها والذين يأخذونه منها وتضطر حسب اعتقادها إلى استرجاعه من جديد ...)

يعتقد الغيور أنه يحب ، لكن في الحقيقة يبحث فقط عن أمنه الداخلي الغير عند الكبار هي دائما تعبر عن النقائص النفسية.

حيث عند الغيور يكون انعدام الأمن العقلي ذو قوة شديدة ومختلفة الأشكال، حتى أنه أبسط سوء تفاهم يكشف أهوالا عاطفية ... يعجز ضعفه عن سدها، نفهم إذن أن الديكتاتورية والقوة تعتبر الحل الوحيد وكل إفلات للشخص المحب يحدث القلق، الوسواس وفي بعض الأحيان حقدا كبيرا.

الغيرة تعتبر الشكل الحاد من التسلط يمكن أن تحدث بدورها اضطرابات جديدة للتوازن الوسواس، الفكرة الثابتة، إفراغ شحنة الاندفاع والولع، الاجترار العقلي .. الخ 


علاج الغيرة 

إليك معلومة

1. العلاج النفسي في كثير من الأحيان أداة فعالة لمعالجة الغيرة: الأزواج التي تعاني الغيرة المتبادلة يمكن أن تستفيد من الاستشارات الزوجية ، في حين أن الغيرة التي يعاني منها الفرد قد يستفيد من العمل مع المعالج لمعالجة المشاعر المؤلمة وإعادة صياغة الأفكار الضارة السلبية التي تؤثر على سلوكه. 


2. الأفراد الذين يرغبون في تجنب الغيرة وعدم حدوث مشاكل في علاقاتهم قد يجدون في الاتصالات صادقة مع الشركاء ملاذهم فالاتصال الجيد هو العلاج الفعال للغيرة. 


3. ويمكن تعزيز الثقة في العلاقة عندما يشارك شركاء ضعفهم، ومناقشة أي مشاعر الضعيفة التي قد تكون لديهم، والمناقشات تكون مفتوحة حول صداقات الوثيقة مع الناس الذين يعتبرهم الشريك الآخر على أنه تهديد.



ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة