U3F1ZWV6ZTM3NjkwOTk1MzBfQWN0aXZhdGlvbjQyNjk4NzAwOTI1
recent
أخبار ساخنة

5 اختلافات بين الحب الحقيقي والاعجاب تعرف عليها !

هل أنت في حالة حب مع شريك حياتك أم أنك معجب به فقط؟ الحب يمكن أن يكون معقدا ولكن سيشرح هذا المقال عدد قليل من الاختلافات بين الاعجاب والحب الحقيقي..

















وآمل أن هذه التفسيرات سوف تقدم لك المعونة في رعاية العلاقة الحالية أو إنشاء واحدة على أساس الحب الحقيقي في المستقبل.

1. الحب هو نكران الذات والاعجاب هو الأنانية

عندما تقع في الحب عليك التركيز على جعل الشخص الآخر سعيدا حيث تفكر دائما في الطرق التي تجعل شريكك يشعر بالحب والوفاء حيث لا يكون هناك ابتزاز عاطفي أو التلاعب أو محاولة السيطرة على العلاقة فقد تضحي بنفسك وسعادتك لترى من تحبه سعيدا. 

عندما كنت مجرد معجب ومتعلق بشخص ما، سيكون تركيزك على الطرق التي يمكن أن تجعلك سعيدا أنت فقط حيث تصبح تعتمد بشكل كبير على شريك حياتك وربما حتى في محاولة للسيطرة عليه لتجنبه التخلي عنك بدلا من مواجهة التحديات الخاصة بك يمكنك استخدام شريك حياتك لتحسين احترام الذات الخاص بك وملء الفراغ في داخلك حيث تعتقد أنهم مسؤولون عن السعادة الخاص بك وستصاب بالإحباط والغضب إذا فشلوا في ارضائك.


2. الحب هو التحرر، والإعجاب هو السيطرة

الحب المتبادل يسمح لك أن تٌكوِن نفسك الحقيقية لأن شريك حياتك سيشجعك أن تكون شخصا ناجحا، وأنك لن تخاف من كشف نقاط ضعفك له لوجود الثقة المتبادلة بينكما والتي تتطور وتصبح حافزا قويا لنمو الشخصية لكلاكما، الحب ليس أبدا السيطرة في الواقع الحب يتجاوز السيطرة، هو قدرة شريك حياتك لقبولك كشخص كما أنت عليه يشجعك على متابعة أحلامك .

المعجب من ناحية أخرى يميل إلى السلوك المسيطر يستطيع ثني شريك حياتك من قضاء بعض الوقت مع أصدقائه، ولعب الألعاب التي يهواها، ووضع مستوى معين من التركيز على ارضاءه يمكنه حتى محاولة التلاعب به لحدثه على البقاء معك بغض النظر عن مشاعره.


3. الحب هو النمو المتبادل، والتعلق والتي تثقل

إذا كنت في حالة حب أنت وشريك حياتك ستنضجان معا حيث يعمل كل واحد منكم الآخرويساعده على أن يصبح أفضل مما كان عليه سابقا، فسوف تصبح أفضل مما كان يمكن أن تكون عليه لو كنت لوحدك باختصار شريكك يحفز النمو الخاص بك وأنت تفعل الشيء نفسه بالنسبة له.

في حالات الإعجاب فقط حافزك للسيطرة وعدم قدرتك على حل المشاكل الخاصة بك يعيق النمو الخاصة بك وكذلك شريك حياتك فالمشاكل التي تحصل وعدم تنازل أي طرف في سبيل بقاء العلاقة يحد من النمو لكلا الطرفين ويجعل من الصعب أن تحب بطريقة صحية.

4. الحب الأبدي، الإعجاب أمر عابر


الحب يبقى بمرور الوقت إذا افترقت مع شريكك سواء كان ذلك بصفة مؤقتة أو دائمة فإذا كان هناك الحب حقا بينكما فإن هذا الشخص يكون دائما له مكان في قلبك وسوف تتمنى له التوفيق في بقية حياته.


من ناحية أخرى إذا كان مجرد تعلق واعجاب فهل من المحتمل الاستياء بعد تفكك العلاقة ؟ قد تواجهك حتى مشاعر الخيانة هذه المشاعر نابعة من افتراض أن شريك حياتك لم يلتزم بأن يجعلك سعيدا، والسعادة التي كنت تنشدها في عينيك لم تتحقق.


5. الحب مصدره القلب

عندما تكون في الحب فإنك تصبح أقل أنانية تخدم العلاقة الحد من ذاتك ويعزز النمو في شخصيتك ويشجعك على أن تصبح أقل أنانية وأكثر حبا العلاقة مع شريك حياتك يحدث لك تغييرات إيجابية ولكل منكما الأهم من ذلك سيكون لدك الشجاعة لتقاسم نقاط ضعفك والتواصل من القلب.

بدلا من ذلك عادة ما تهيمن علاقات قائمة على الإعجاب أي تعجب بها نفسك  وهذا هو السبب في كثير من الناس يقعون مرارا وتكرارا في تيار مستمر من علاقات غير مرضية كل منها ينطوي على نفسه والمشاكل المتكررة تجد صعوبة في النظر داخلها وحسم القضايا الخاصة بك وهذا يولد الاعتماد في علاقتك الشيء الذي يتسبب في الشعور بأنك لا يمكن أن تكون سعيدا دون شريك حياتك.


إذا لم تكن في الحب في الوقت الراهن، وآمل مخلصا أن سوف تجد توأم روحك وبناء علاقة رائعة مع هذا الشخص حتى ذلك الحين، لماذا لا تعمل على أن تصبح أفضل وأكثر حبا لنفسك؟ فإذا كان هذا هو الحال فإنه من الحكمة أن تصبح الشخص الذي كنت ترغب فيه!





ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق