U3F1ZWV6ZTM3NjkwOTk1MzBfQWN0aXZhdGlvbjQyNjk4NzAwOTI1
recent
أخبار ساخنة

علم النفس يقول أن الشخص يمكن أن يقع في الحب ثلاث مرات بهذا الترتيب!

طوال حياتنا وعلى الأغلب وقعت مرة في الحب وهو شيء فطري - ليس لدينا عليه سلطان - في بعض الأحيان نتعرض للكسر والخذلان، بعض الأشخاص يبقون معنا البعض الآخر يرحل البعض يترك ذكرى جميلة البعض يترك جرحا عميقا.


هذا ما يجعل البعض يخاف من الارتباط وبين ذلك وذاك يقول علماء النفس أن الشخص يمكن أن يقع في الحب ثلاث مرات وكل تجربة لها خصوصياتها.

قبل التطرق لها أدعوك إلى الاطلاع على تعرف على 10 أسباب تجيبك لماذا لا ننسى حبنا الأول؟


1. خرافة الحب

في كثير من الأحيان يصل الحب الأول عندما نكون صغار ويبدو لنا هذا النوع من الشعور الذي كنا فيه كأنه حكاية خرافية مثل تلك الموجودة في الأفلام والمسلسلات لذلك نحن نمجده ونعتقد أنه هو الحياه.

عند هذه النقطة فإننا نميل إلى فعل الأشياء تتوقع أفراد أسرنا منا أن نفعلها نحن نرفض أن نولي اهتماما للمشاكل الصغيرة ومستعدون للتضحية بمبادئنا من أجل علاقتنا لأنه في أعماقنا نحن نعتقد أن كل شيء ينبغي أن يكون هكذا، طريق علاقتنا يبدو من الخارج أكثر أهمية لنا من ما نشعر به حقا.
هذا الحب يعلمنا أن صعوبة البحث عن شريك حياتك هو بنفس أهمية البحث عن نفسك !.

2. الحب المعقد

الحب الثاني من حياتنا هو الأكثر تعقيدا واثق أننا قد تعلمنا الدرس من التجارب السابقة ونحن نحرص على اختيار نوع مختلف تماما من الشريك أو هكذا نعتقد.

نحن من المحتمل أن يتم التلاعب بنا، كذب، خيانة، نفاق أو حتى الأذى، نحن نتمسك بأي فرصة لاجتناب التشتت في علاقتنا ولكن كل محاولة جديدة تتحول إلى فشل أكبر انها مأساة حقيقية مع وجود لحظات فقط من حين لآخر تكون هناك السعادة.

مرة أخرى الحصول على مشاعرنا الحقيقية ينحرف لصالح شيء آخر  في هذه الحالة تكون هناك محاولات لا تحصى لإنقاذ العلاقة المريضة.

هذا الحب يعلمنا أنه من المهم أن يكون الحب متبادلا. 

3. الحب الناضج

تتميز هذه المرحلة بشعور مميز وهو الشيء الذي طالما انتظرناه ويكون عفويا وغير مبرر ولا تتشكل لدينا أي فكرة بأنه الحب الحقيقي لأنه لا يبدو كذلك ولكن هذه علاقة حقيقية وتتميز بشعور سهل غير عادي وهو الأمر الذي لا يمكن تفسيره بالكلمات.

في هذه المرحلة من الحياة، لم يعد لدينا أي توقعات نحن لا نضيع الوقت في التفكير في الصفات التي يجب أن يكون يمتلكها الحب في حياتنا، لذلك نحن على استعداد أخيرا لقبول شريك لنا كما نحن وبنفس القدر من الأهمية، شريكنا ينظر لنا في بنفس الطريقة تماما.

هذا الحب يعلمنا كيف يكون الحب حقيقيا وأن العلاقة ليست في حاجة إلى أن تكون مثالية.


              

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق