2783854867625958
recent
أخبار ساخنة

ما سر وجود تجويف صغير لدينا بين الأنف والفم ؟

الخط


ما سر وجود تجويف صغير لدينا بين الأنف والفم ؟

ما سر وجود تجويف صغير لدينا بين الأنف والفم ؟
لكل انسان تجويف يمتد من أسفل الأنف وحتى أعلى الشفاه هل تساءلت يوما عن عمله أو اسمه ؟
إليك معلومة عن هذا التجويف 
إن لهذا التجويف اسم علمي وهو " النَّثْرَة " ، ووجوده ليس مقتصرا على وجه أي انسان بل يوجد أيضا في كل الثديات الأخرى.
هذا التجويف لم يأتي عبثا فالله تبارك وتعالى صور الانسان في أحسن تصوير فحسب موقع Lavanguardia فإن هذه المنطقة هي نقطة نهاية التكوين في وجوهنا وهي مثلها من أي عضو آخر في وجه الانسان.
وللعلم هذا التجويف يُحدد بخطين من الجلد الناعم، رغم أنه يكون مختلفاً في العمق ويتخذ أبعاداً مختلفة من وجه لآخر.
أما عن تفسير وجوده فإنه ليس أكثر ولا أقل من اللمسة الأخيرة في التكوين التشريحي لوجوهنا، تتكون النثرة في عمليات الشامخة الأنفية الوسطية والفك العلوي خلال نمو الجنين.
اليك معلومة

يؤكد الدكتور ميشيل موسلي في إحدى حلقات "داخل جسم الإنسان" على BBC، أن "الأقسام الرئيسية الثلاثة للّغز الذي يكون الوجه البشري، توجد أو تتحد في الشفاه العليا، مكونة التجويف الذي يسمى النثرة. يحدث نمو الوجه بين الشهر الثاني والثالث للحمل، وإذا لم تتكون النثرة خلال هذه الفترة لأسباب وراثية أو بيئية فإنها لا تتكون أبداً".

هل تسبب مشكلات ؟
حين لا تتكوّن بشكل مناسب فقد تتسبب في أن تكون الشفاه المشقوقة، وهو عيب خلقي يحدث حين لا يلتحم النسيج الذي يشكل الفم والشفة العليا قبل الولادة، ويسبب فتحة مختلفة في عرضها. 
وللعلم فإن الشفاه تتكون بين الأسبوع 4 والأسبوع 7 من فترة الحمل.

وعدم تشكلها وهو عيب خلقي كما أسلفنا الذكر قد يرجع إلى تناول الأم لبعض الأدوية أو اصابتها ببعض الأمراض كالسكري أو التدخين وذلك في الأشهر الثلاثة الأولى ولكن هذه كلها تبقى افتراضات لم يثبتها العلم .
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة