2783854867625958
recent
أخبار ساخنة

بعد الطلاق طلبت منه دفع إعانة طفلهما فأعطاها شيئا لم تكن تتوقعه !

الخط

بعد الطلاق طلبت منه دفع إعانة طلهما فأعطاها شيئا لم تكن تتوقعه !

بعد الطلاق طلبت منه إعانة طلهما فأعطاها شيئا لم تكن تتوقعه !

الطلاق يمكن أن يكون وحشيا خاصة عندما يكون الأطفال متورطين المعركة على دعم الطفل يمكن أن تجر الوالدين إلى المحاكم، فهل تساءلت يوما عن ما هي الطريقة المثلى للتصرف في هذا الظرف ؟

هذا هو بالضبط ما تساءلت زوجته السابقة عندما رفض زوجها السابق دفع إعالة الطفل، وطالبت بالإجابات وخلصت إلى الحصول على أكثر بكثير مما كانت تتفاوض معه شيء لم تكن تتوقعه ...؟

- من هي ليزا بيفرلي؟
ليزا بيفرلي 30 عاما اعتقدت أنها التقت رجل أحلامها عندما وضعت عيونها على آدم مان 29 سنة وبما أنها لم تكن كبيرة عليه كثيرا وكانت تعتقد ان لديهما الكثير من القواسم المشتركة ويمكن أن ترى مستقبل طويل الأجل معه.

- أجراس الزفاف
في عام 2001 تزوج الزوجان وحلم أن يكون ليهما طفل يملأ حياتهما بهجة، وكانوا يحبون يعضهم بجنون، ولا يمكن أن تنتظر ليزا لبدء الفصل التالي من حياتهم، وبعد مدة أصبحت ليزا حامل وكانوا يشعرون أنهما على سطح القمر عندما علموا جنس طفلهم !

- مولود جديد
بعد أن اكتشفت مانز أنه سيكون لديهم طفل رضيع قرروا تسمية شون و انتظروا بصبر وصوله، بعد تسعة أشهر ولد شون ولكن الزوجين سرعان ما سيطر بعض البرود في علاقتهما، كان لليزا العديد من الليالي بلا نوم حتى مع شون وأصبحت علاقتها مع زوجها مضطربة.

- الطلاق؟
خلافات زوجية

العديد من الاختلافات أدت إلى تدهور علاقة الزوجين ووصل بهما الأمر إلى الطلاق في عام 2007، ولم تعتقد ليزا أن هذا الأمر سيحدث لها مطلقا، ولكن حياتها على ما يبدو كانت على وشك أن تتحول إلى كابوس أكبر حتى ...

- الأمور كانت تزداد سوءا ...
أصبح طلاق ليزا مع مان وحشية ومريرة فإلى جانب فقدان الرجل فكرت أنها ستكمل حياتها مع ابنها في راحة، وكان ليزا الآن لشرح لابنها أنها و أبوه لم يعودا معا، كان من الصعب جدا على طفلها أن يفهم وكان مان على وشك إضافة المزيد من الاضطرابات في حياتهم.

- التقصير في دفعات إعالة الطفل
قرر مان أنه لن يدفع دعم الطفل، على الرغم من أنه كان لديه وظيفة في ذلك الوقت يعمل طاهيا في مطعم الحاصدة في دارتفورد، انكلترا. كان عليه أن يدفع لليزا أسبوعيا لرعاية ابنهما وكان يتخلف عن كل دفعة. قررت ليزا الاتصال بوكالة دعم الطفل للمساعدة ...

- كاذب؟
بعد الطلاق طلبت منه دفع إعانة طفلهما فأعطاها شيئا لم تكن تتوقعه !

بعد أن تحدثت ليزا إلى الوكالة مع تنبيههم إلى الوضع قرروا الاتصال بمان وأرسلوا إليه رسالة تبلغه بالمبلغ الذي كان يتعين عليه دفعه - حوالي 22 دولارا في الأسبوع في مدفوعات إعالة الطفل، وقال مان للوكالة قصة ملفقة عن سبب عدم قدرته على الدفع.

- التقى بفتاة أخرى
اتصل مان بوكالة دعم الطفل وأخبرهم بأنه كان بلا مأوى ورفض الدفع حتى يتم إجراء اختبار الحمض النووي لإثبات أن الولد كان ابنه، لم تتمكن ليزا من الاعتقاد بما كانت تسمعه وأصبحت قلقة بشكل متزايد عندما علمت أن مان قابل امرأة أخرى وهو يعيش معها الآن...

- مان وليزا في الفيسبوك
فيسبوك

كان اسم المرأة إليزابيث كيلغالون 27 عاما وكان لديها ثلاثة أطفال في تلك المرحلة، كان كل شيء واضح وضوح الشمس بالنسبة لليزا، وأدركت أن مان كان يستخدم أمواله لرعاية أطفال إليزابيث الثلاثة بدلا من ابنهم، مان يدين الآن لليزا أكثر من 500 دولار في دعم الطفل و ليزا تحولت إلى الفيسبوك للتعبير عن الإحباط لها.

- 14 سبتمبر 2009
شاركت ليزا منشورا غاضبة جدا على الفيسبوك مع صديقاتها قائلا: "إنه شخص مضيع للوقت وأي شخص يعرفه سيخبرك بنفس الكلام لا يمكن أن يعتني بطفله ويمكنه أن يعتني بأطفال غيره... إنها نكتة "، وواصلت ليزا منشوراتها قائلا أكثر الأشياء الرهيبة عن زوجها السابق ...

- إذلال
كتبت ليزا: "الآن من يضحك؟ كنت قد حصلت على وقت كبير من قبل حتى الآن لدينا كل الخير، ابنك يكرهك و كذلك أنا ". يجب أن تكون قد فكرت بأن مان سوف يحتم عليه دفع دعم أو كفالة الطفل، ولكن هذا هو أبعد شيء من ما حدث.

- رعب لا يمكن تخيله
في صباح اليوم التالي في 15 سبتمبر 2009، وجد ابن ليزا البالغ من العمر 5 سنوات والدته لا تستجيب على أرضية غرفة الجلوس، في لحظة فكر أن أمه في غيبوبة السكري، كانت أمه تعلمه ماذا يفعل في مثل هذه المواقف وهو أن يتصل بجده وهذا ما فعله، اتصل بجده ستيفن بيفرلي، عندما وصل ستيفن إلى منزل ليزا، كان المشهد الذي واجهه أحد أكثر مشاهد الرعب الذي لا يمكنه تخيله ...

- الضرب حتى الموت
ضرب الزوجة

كانت ليزا قد تعرضت للضرب حتى الموت وتركت تغرق في بركة من الدماء، وتم نقلها فورا إلى المستشفى لكن إصاباتها كانت مروعة. كان من الواضح أنها تعرضت للطعن ببطء، حيث أصيبت بجراح في حلقها وعلى رقبتها، وكما لو لم يكن ذلك كافيا فتم كسر معظم أضلاعها ووجدت كدمات في جميع أنحاء جسدها.

- محاولة الدفاع عن نفسها ...
بعض الجروح كانت دفاعية، وكان من الواضح أنها حاولت حماية نفسها من مهاجمها وقد قفز المحققون في القضية وعلموا أنه قبل وفاتها مباشرة، كانت في نزاع مريع مع آدم مان بشأن مدفوعات إعالة الطفل ليلة قتلها، حتى انه تم القبض عليه وهو يحضر إلى السفر...أو الهرب إن صح القول..

- الدليل
تم اكتشاف الكمبيوتر المحمول والهاتف ليزا في منزل إليزابيث صديقة مان وزملائه في العمل شهدوا على أنه رمى ملابسه وعلى الرغم من كل الأدلة هناك، قال مان للمحكمة قصة أخرى ...

- خطة مان
وادعى مان أنه كان في طريقه إلى منزل ليزا لارتكاب سطو مسلح وعندما وصل، اكتشف أنها قتلت على يد شخص دخيل آخر، وقال للقاضي بول ورسلي: "ذهبت تحت غطاء من الظلام إلى منزل ليزا، وقمت بارتداء الملابس والقفازات السوداء."

- الكذب والتآمر
اليك معلومة

حتى إليزابيث أعطت زعم كاذبة وادعت أنهما كانا في السرير معا في الساعة 9 مساء، لكن الأدلة الخاصة بالهاتف المتنازع عليه تبين أن الزوجين كانا بعيدين عن بعضهما، كما قامت إليزابيث بمسح الأدلة من جهاز الكمبيوتر الذي أخذه مان معه من منزل ليزا.

- التحقيق
كانوا يحاولون التستر على الأدلة، لكن المدعي العام جيريمي دون قال: "كشف تحقيق شامل ومفصل للغاية من الشرطة عن ثروة من الأدلة لبناء قضية مقنعة ضده وعلى الرغم من ذلك نفى مان انه قتل ليزا واليزابيث نفت ذلك أيضا محرفة بذلك مسار العدالة

- مدان بالقتل
قضى القاضي بإدانة مان بالقتل وحكم عليه بالسجن لمدة لا تقل عن 24 عاما، وقال "تركت جثة ليزا ليكتشفها ابنها شون البالغ من العمر خمس سنوات". "أشك في أن شون سيكون قادرا حقا على أن يمحو من عقله مشهد والدته التي كانت ملطخة بالدماء ولا حياة لها على أرضية غرفة الجلوس".

- عديم الشفقة
دمعة عين

والأسوأ من ذلك أن القاضي يعتقد أن مان لم يظهر على الإطلاق أي ندم. "في رأيي لم يبدى مان أي وميض من الندم لقد توصلت إلى استنتاج مفاده أن المجتمع يحتاج إلى الحماية منك لفترة طويلة من الزمن ". عائلة ليزا لا تزال تعتز بخسارتها.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

نموذج الاتصال
الاسمبريد إلكترونيرسالة