U3F1ZWV6ZTM3NjkwOTk1MzBfQWN0aXZhdGlvbjQyNjk4NzAwOTI1
recent
أخبار ساخنة

مذكرة تخرج في التسويق الحسي مع دراسة حالة هنا تجد كل شيء !

الصوت الذي يصدره باب سيارتك عن إغلاقها، الصوت الذي ينبثق من المفاتيح الالكترونية usb عند اتصالها بجهاز الكمبيوتر، كذلك الموسيقى التي يصدرها هاتفك عن اشتغاله أو غلقه... كلها أشياء بسيطة لكنها كلفت المؤسسات أموالا طائلة ووقتا كبيرا، ذلك لتصبح جزء لا يتجزأ من العلامة التجارية أو المنتج في حد ذاته، وبما أن الصوت وحده غير كافي فقد تم التوجه إلى باقي الحواس التي يتأثر بها الفرد والتي تؤدي إلى ارتباطه بالعلامة واشرائه منتجاتها
اليك معلومة

اليك معلومة تقدم لك مذكرة في التسويق الحسي، بحث في التسويق الحسي، دراسة حالة في التسويق الحسي، خطة بحث في التسويق الحسي، مراجع في التسويق الحسي وسنجيبك على العديد من الأسئلة مثل كيفية نشأة التسويق الحسي؟ تعاريف حول التسويق الحسي.. تأثير التسويق الحسي على سلوك المستهلك وغيرها ... 


تحميل المذكرة أسفل الموضوع
إذا كنت تبحث عن مراجع عربية في التسويق الحسي في الانترنت فهي قليلة فلا تتعب نفسك اتجه للمراجع الأجنبية
تواصل معنا في حالة استفسار أو الابلاغ عن رابط لا يعمل أو تقديم اقتراح

مقدمة في التسويق الحسي

يهدف التسويق الحسي Sensory Marketing إلى التأثير على حاسة او أكثر من حواس الفرد الاغراء وجذبه عاطفيا، فإن كان البصر واللمس والضوء منذ فتره طويلة جزء لا يتجزأ من التسويق التقليدي فتعبير التسويق الحسي ظهر عندما أخذت المؤسسات المسوقة والمنتجة تستخدم الحاستين الباقيتين " حاسة الشم والسمع" سواء على مستوى المنتج، الخدمة أو على مستوى نقاط البيع فبالتالي المستهلك مستعد لقضاء المزيد من الوقت وإنفاق المزيد من الاموال في مكان يشعر فيه بالراحة والاستمتاع وذلك من خلال موسيقى هادئة رائعة طيبة ولطيفة ومزاج جيد بشكل عام.

التسويق الحسي في وقتنا هذا يعتبر واجهة جديدة تعمل بها المؤسسات في الدول المتقدمة خاصة والمؤسسات الكبيرة بصفه عامة والتي تستهدف المستهلك بهدف تحفيزيه على الشراء عن طريق الحواس في تجربة حسية وادراكية من اجل بناء صورة ذهنية عن المنتج او الخدمة في ذاكرته 



اليك نبذة تاريخية عن التسويق الحسي 

المبحث الأول: مراحل نشاه التسويق الحسي وأسباب تطوره 

إن التحكم في مختلف الجوانب الحسية هو مراقبة كثيرة الاستعمال في نقاط البيع ومهارات وقد ظهرت مع نشأة وتطور التسويق الحسي وكذلك استخدام تقييمه 

المطلب الاول: مراحل نشاه التسويق الحسي 

مر التسويق بمجموعة من المراحل ومع مرور السنوات تم ملاحظة ادماج مختلف الحواس في العملية التسويقية مما أدى إلى ظهور التسويق الحسي لكن ما يجب معرفته هو أن ممارسته تمت بعد ظهوره كمفهوم ويمكن إيجاز ذلك في المراحل التالية: 
الفرع الأول: البدايات الاولى سنوات الخمسينات الى الثمانينيات 
ما يميز التسويق السائد خلال سنوات الخمسينات الى السبعينيات هو ظهور بعض ممارسات التسويق الحسي عن طريق ادخال الحواس الخمسة وتوظيفها لأغراض تجارية قبل ان يظهر كمفهوم مستقل بذاته
- سنوات الخمسينيات: 
كان التسويق مركز على حاستي الرؤية واللمس، فالمستهلك حينها كان دائم البحث عن الشيء الأجمل، وعلى هذا الأساس فإن حاسة الرؤية كانت الأكثر أهمية حينها. 
ولذلك كانت المؤسسات في ذلك الوقت تولي أهمية بالغة للتغليف والشعار لتمييز منتجاتا عن باقي المنتجات المنافسة باعتبار أن الهوية البصرية للمنتج غالبا ما تكون ممثلة بغلاف و شعار logo 
أما عندما يتعلق الامر بالجودة فإن المؤثرات اللمسية تصبح مهمة لأنها وسيلة اتصال تسمح للمستهلك بإحساس بجودة المنتج كما يتم الاهتمام بعرض المنتجات في الرفوف في نقاط البيع بطريقة تلفت نظر المستهلك بغرض تحفيزه على الشراء 
- سنوات الستينات:
بعد هذه الفترة تزايد الاهتمام باستخدام المؤثرات الصوتية واندماجها في العملية التسويقية كاستعمال المؤثرات الصوتية المختلفة داخل نقاط البيع بهدف تشجيع عمليه الشراء وتوجيه العملاء داخل محل لبيع فعلى سبيل المثال موسيقى هادئة وبطيئة يدفع المستهلك الى قضاء وقتا اطول داخل السوق أو المحل اضافه الى منحه القدرة والصبر الوقوف في طوابير الانتظار 
- سنوات السبعينيات: 
في تلك الفترة ظهر اهتمام أكبر بحاسة الذوق خاصة فيما يخص المنتجات الخاصة بالمواد الغذائية مما يؤدي عموما الى ضمان ولاء المستهلك الذي يأخذ فكره عن الجودة المنتوج من خلال التذوق.
التسويق الحسي
حاسة الذوق في التسويق الحسي
دراسة في الولايات المتحدة سنه 1963 حول راي النساء وردود فعل الناس تجاه منتجات تتمثل في جوارب معطره النتائج كانت ايجابيه حيث 90 بالمئة من النساء عبر رضاهن اتجاه المنتج 
سنه 1973 يقول كوتلر: يجب ايجاد طرق اخرى لعرض المنتج غير السعر والشكل مركزا على مكونات نقطه البيع ومدى تأثيرها على سلوك المستهلك ويعرق محيط نقطه البيع على انه خلق جو مصاحب لعمليه الشراء يتكون من مؤثرات حسية تحلق استجابة لدى المستهلك مثل: المتعة والراحة قادره على تحفيز قرار الشراء مشيرا الى اهميه التهيئة نقطه البيع كأهمية استراتيجية وجب اخذها بعين الاعتبار من طرف الموزعين 
تطور الحاجات دفع بالمسوقين الى التوجه نحو البعد الحسين، العاطفة المرافقة للمنتج، بداية بتسيير العلاقات مع الزبائن crm الذي يخلق نوع من مشاعر الثقة لدى الزبون، بناء العلاقة معه. 
ومنه فقد تطورت الاهداف والتسويقية الى ابعد من ذلك في محاوله بناء علاقه بين المنتج والزبون التي اظهرت ما يعرف بالتسويق التجريبي كمنشأ للتسويق الحسي ويتمثل ويمنح الزبون امكانيه الاحتكاك مع المنتج والتفاعل معه 
مثال: 
قامت مؤسسه نوكيا في الولايات المتحدة الأمريكية بفتح مركز تدريب الهدف من هو فتح فرص لزبائنها بزيادة ابوابها مفتوحة على هذه العلامة و امكانيه تجريبها ما يفيدها في التعريف بالعلامة، الاحتكاك بالمنتج وبناء صورة ذهنية في ذهن المستهلك. 
كم ظهر ايضا ما يعرف بالتسويق القبلي الذي يهدف الى خلق المنتجات التي تتماشى وحاجات الفرد للانتماء الى جماعه معينه كذلك التسويق الرجعي الذي يقصد به الرجوع الى أنماط تسويقية في الماضي واعاده احياءها في منتجات حالية مثل مجال السيارات. 
نهاية السبعينيات و بداية الثمانينيات: 
كان هناك اهتمام بحواس الفرد ناتج عن حريه التعبير و التحرر الاجتماعي للمرأة والبحث عن الاستقلالية واشباع حاجاتها بما يخلق لديها متعة ذاتية مستقلة مفهوم الجمال الاغراء… 
مصطلحات أصبحت تستخدم حتى في الاعلانات الخاصة ببعض المنتجات التجميل، هذا التحرر الفكري الاجتماعي الذي ساد المجتمعات في هذه الفترة ادى الى اتجاه التسويق منحى جديد و هو التوجه نحو التأثير الحسي في ظل التسويق التقليدي السائد في هذه الفترة اين اقتصرت دراسة سلوك المستهلك على التفوق على احتياجات الفرد و تحليلها بعمليتين اساسيتين في المسار التسويقي، بعد محاولته تكييف المعروض من المنتجات مع هذه الحاجات و الهدف في الاخير تحقيق رضا الزبون وتعزيز سمعة العلامة 
الفرع الثاني: خلال سنوات التسعينيات 
تميزت هذه الفترة بالتطور التكنولوجي ووسائل الاتصال، إذ أنها ساهمت في تنوع الإنتاج وتكوين التجارب السابقة تجاه علامة المستهلك الذي ساهم في تطوير مفهوم الحاجة من الرغبة إلى الاشباع للحصول على منافع ذاتية أخرى: منها النفسية كالراحة، المتعة، الانتماء، تحقيق الذات ... 
الفرع الثالث: نهاية التسعينات وبداية الألفية 
تم خلال هذه الفترة ادماج حاسة الشم في العملية التسويقية فمثلا في نقاط البيع التي تكون فيها رائحة زكيه يكون المستهلك محفزا كثيرا للاستهلاك لان الرائحة يمكنها ان تحفظ عاطفه معينه لدى المستهلك وتكون تذكره رائحة معينه بطفولته مثلا "أثر الحنين" الخبازون على سبيل المثال في تحفيز عمليه الشراء يقومون بنشر الروائح في اوقات الذروة 
اما في سنوات الالفين ظهر التسويق الحسي كمفهوم وواجهة جديدة لدراسة المستهلك، فالمستهلك اليوم الذي يتحكم في رغباته: الرغبة في الحياة، الرغبة في التفرد في خبراته ... الخ فمفهوم الجودة لم يعد هدف تسويقيا فقط بالنسبة اليه، بل ادراكها من خلال توظيف حواس الفرد خلال عملية الشراء وتوسيع مفهوم القيمة إلى قيم أخرى .. 

المطلب الثاني: اسباب تطور التسويق الحسي

مذكرة تخرج في التسويق الحسي
ومن الاسباب التي ادت الى تطور التسويق الحسي مايلي: 
الفرع الاول: مواجهه دوران التسويق الشامل 
الفرع الثاني: تحقيق المتعة لدى المستهلك: 
الفرع الثالث: اغراء المشتري من خلال مصداقيه اكثر للمنتوج 

المبحث الثاني: عموميات حول التسويق الحسي 

الصوت الذي يصدره باب سيارتك عن إغلاقها، الصوت الذي ينبثق من المفاتيح الالكترونية usb عند اتصالها بجهاز الكمبيوتر، كذلك الموسيقى التي يصدرها هاتفك عن اشتغاله أو غلقه... كلها أشياء بسيطة لكنها كلفت المؤسسات أموالا طائلة ووقتا كبيرا، ذلك لتصبح جزء لا يتجزأ من العلامة التجارية أو المنتج في حد ذات، وبما أن الصوت وحده غير كافي فقد تم التوجه إلى باقي الحواس التي يتأثر بها الفرد والتي تؤدي إلى ارتباطه بالعلامة واشرائه منتجاتها 

المطلب الأول: مفاهيم حول التسويق الحسي 
الفرع الأول: التسويق الحسي 
..... ويعرف كذلك التسويق الحسي على أنه" تقنية تسويقية تعتمد على حاسة أو أكثر من الحواس الخمسة لدى المستهلك، هدفها اغراء وجذب المستهلك بزيادة رفاهية من أجل التأثير إيجابيا في سلوكه تجاه منتج أو خدمة في نقطة بيع .." 
الفرع الثاني: أهداف التسويق الحسي 
هناك العديد من الأهداف التي يسعى التسويق الحسي لتحقيقها.. 
الفرع الثالث: أهمية تبني التسويق الحسي 
مواجهة المنافسة 
خلق تجربة ممتعة وجذابة أثناء عملية الشراء 
المطلب الثاني: عناصر ومجال تطبيق التسويق الحسي 
الفرع الأول: التسويق البصري أو المرئي ومجال تطبيقه 
-أهمية اللون – أهمية الشكل – 
الفرع الثاني: التسويق اللمسي ومجال تطبيقه 
الفرع الثالث: التسويق الشمي ومجال تطبيقه 
الفرع الرابع: التسويق الذوقي ومجال تطبيقه 
الفرع الخامس: التسويق السمعي 
المطلب الثالث: حدود التسويق الحسي 
الفرع الأول: حدود التسويق الحسي بالنسبة للمستهلك 
الفرع الثاني: حدود التسويق الحسي بالنسبة للمسوقين 

المبحث الثالث: تأثير التسويق الحسي على سلوك المستهلك 

إن التسويق الحسي من التسويق المستعمل مؤخرا للتأثير على سلوك المستهلك وبالأخص على قراره الشرائي ومن ثم سنتطرق إلى أثرين: الأثر الفيسيولوجي والاثر السيكولوجي 
المطلب الأول: تأثير التسويق الحسي على سلوك المستهلك 
الفرع الأول: الأثر الفيسيولوجي المؤثرات التسويقية البصرية 
الفرع الثاني: الأثر الفيسيولوجي المؤثرات التسويقية اللمسية 
الفرع الثالث: الأثر الفيسيولوجي المؤثرات التسويقية الشمية 
الفرع الرابع: الأثر الفيسيولوجي المؤثرات التسويقية الذوقية 
الفرع الخامس: الأثر الفيسيولوجي المؤثرات التسويقية الصوتية 
المطلب الثاني: الأثر السيكولوجي للتسويق الحسي على سلوك المستهلك 
الفرع الأول: الأثر السيكولوجي للمؤثرات التسويقية المرئية 
أولا: التصميم ثانيا: الألوان ثالثا: الإثارة رابعا: الشكل خامسا: المواد 
الفرع الثاني: الأثر السيكولوجي للمؤثرات التسويقية اللمسية 
الفرع الثاني: الأثر السيكولوجي للمؤثرات التسويقية المرئية 
الفرع الثالث: الأثر السيكولوجي للمؤثرات التسويقية الشمية 
الفرع الرابع: الأثر السيكولوجي للمؤثرات التسويقية الذوقية
الفرع الخامس: الأثر السيكولوجي للمؤثرات التسويقية السمعية
الفصل الثالث: دراسة حالة في التسويق الحسي تأثير التسويق الحسي على بنك ناتكسيس ووايف روشي
وقد تم التطرق في هذه دراسة الحالة إلى ما يلي التسويق الحسي على مستوى شركة ناتكسيس sixitanالمطلب الأول: نشاة وتعرف
شركة ناتكسيس الفرع الأول: نشأة الشركة وهي للعلم شركة فرنسية مصرفية "بنك استثماري"
الفرع الثاني: تعريف شركة ناتكسيس المطلب الثاني: نشاط وتوقعات الشركة الفرع الأول: نشاطات شركة ناتكسيس الفرع الثاني: توقعات شركة ناتكسيس المطلب الثالث: التسويق الحسي لبنك ناتكسيس على مستوى نقطة البيع الفرع الأول: منهجية الدراسة : المجتمع، العينة، والأدوات الخاصة بجمع البيانات والطرق الاحصائية المبحث الثاني: دراسة حالة في التسويق الحسي على مستوى شركة ايف روشي
تقريبا نفس منهجية الشركة الأولى من تعريف شركة ايف روشي في الفرع الأول ونشاط شركة ايف روشي في الفرع الثاني ثم مطلب تحت عنوان التسويق الحسي لشركة ايف روشي على مستوى نقطة بيع وفيه فروع تحت عنوان منهجية الدراسة : المجتمع، العينة، والأدوات الخاصة بجمع البيانات والطرق الاحصائية ثم مطلب يتحدث
عن عناصر التسويق الحسي على مستوى محل ايف روشي
ثم خاتمة الفصل والمذكرة ككل والتي جاء فيها نتائج الدراسة والاقتراحات والملاحق الجداول والأشكال وقائمة المراجع.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق