U3F1ZWV6ZTM3NjkwOTk1MzBfQWN0aXZhdGlvbjQyNjk4NzAwOTI1
recent
أخبار ساخنة

تعرف على أطول جسر عبور بحري في العالم !!

يبدع الانسان في انشاء المشاريع العملاقة والتي لا توجد في أي مكان آخر في العالم في محاولة لتسهيل أمور حياته من بين هذه المشاريع سنلقي نظرة على أطول جسر عبور بحري في العالم، كلف بناء أطول جسر عبور بحري في العالم والذي يقع في الصين وفي هونغ كونغ بالضبط 20 مليار دولار هذا الجسر البالغ طوله 34 ميلاً (20 كم) استغرق بناؤه تسع سنوات وسيقلل من الوقت الذي يستغرقه السفر بين مواقعه الطرفية الثلاثة على طول دلتا نهر بيرل - هونغ كونغ وتشوهاى وماكاو- من 3 ساعات إلى 30 دقيقة.
تعرف على أطول جسر عبور بحري في العالم
يعرف الهيكل الرسمي لجسر هونغ كونغ-تشوهاى-ماكاو أنه يتكون من ثلاثة جسور متقاربة، نفق تحت البحر وأربعة جزر اصطناعية، تم تصميم الجسر ليصمد أمام الزلازل والأعاصير وعمليات الصيد ومع سفن الشحن، حيث تم استخدام 400.000 طن (363،000 طن متري) من الفولاذ للتعزيزه، وبالمقارنة فإن ذلك يعادل 4.5 أضعاف كمية الفولاذ في جسر البوابة الذهبية في سان فرانسيسكو .
تم بناء الجزر الاصطناعية في المياه الضحلة لتدفق معبر الجسر وتستخدم اثنتان من الجزر كمداخل ومخارج لنفق طوله 6.4 كم يمكن للسائقين من خلاله أن يسافروا تحت ممر الشحن البحري الأكثر ازدحامًا.
في حين أن الجسر يزيل حاجز السفر بالنسبة للبعض فإنه يضع حواجز أخرى حيث سيطلب من مالكي السيارات الخاصة في هونغ كونغ تصاريح خاصة للعبور أو سيحتاجون إلى ركوب حافلة مكوكية مدفوعة الأجر وسيظلون بحاجة إلى المرور عبر تقديم تصريح الهجرة.
إنها مناورة سياسية تركت بعض المواطنين والنقاد حذرين "يرى البعض الجسر كطريقة لنقل الأموال من دافعي الضرائب إلى القلة الحاكمة والصينيين المحليين الذين بنت شركات البناء الخاصة بهم المشروع بأكمله"، كما كتب مارتن سيبينا وهو طالب دكتوراه في جامعة هونغ كونغ وزميل باحث في معهد الدراسات الآسيوية في سلوفاكيا.
في عام 1997 أصبحت هونغ كونغ - وهي أرض بريطانية سابقة - منطقة إدارية خاصة في جمهورية الصين الشعبية وافقت الصين على السماح لهونغ كونغ بدرجة عالية من الاستقلالية في نظمها الاقتصادية والاجتماعية لمدة 50 عاما من تاريخ التسليم وبالمثل في عام 1999 تم تسليم ماكاو وهي واحدة من أقدم المستوطنات البرتغالية الباقية على قيد الحياة إلى الصين بوعدها بأن تترك طريقة حياتها لوحدها لمدة 50 عاماً يمكن للجسر الذي يربط بين هاتين المنطقتين إلى البر الرئيسي للصين أن يكون له تأثير مستقبلي بعيد المدى سياسياً وثقافياً.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق